منتدى عهد

منتدى عهد


 
الرئيسيةمجلة فراشةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اقطف الثمره قبل الرحيل متجدد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الأحزان
الإدارة
الإدارة
avatar

ساعة الأميرة عهد :
ذكر
عدد المساهمات : 1166
تاريخ التسجيل : 14/04/2012

الأوسمة
 :
اوسمه (مهندس محمد مصرية )



 :  

مُساهمةموضوع: اقطف الثمره قبل الرحيل متجدد   الجمعة فبراير 01, 2013 4:09 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




هُناك
ثمرات لو نعلم ما فيه لأستغل كل منا الثانية ,, لكن قبل ان اعرض لكم بعض
الثمرات التي ذُكرت في القرآن الكريم ... فجب عليك ان تتعرف عليها اخى
المسلم ولنبداء



إليكم بعض الثمرات

(( التقوى ))



·قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : (( التقوى هي الخوف من الجليل ، والعمل بالتنزيل ، والقناعة بالقليل ، والاستعداد ليوم الرحيل )).

·قال طلق بن حبيب رحمه الله : التقوى أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله.

·قال ابن عباس رضي الله عنه : المتقون الذين يحذرون من الله عقوبته في ترك ما يعرفون من الهدي ويرجون رحمته في التصديق بما جاء به .





قوله
عز وجل: (18) ، أمر الله عباده المؤمنين في هذه الآية الكريمة أن يتقوه
عز وجل، وأن ينظروا ماذا قدموا للآخرة، حتى يستقيموا على ما ينفعهم، ويرضي
الله تعالى عنهم، ويحذروا ما يضرهم ويسخط الله عليهم، وهذه هي الفائدة
العظيمة، من النظر فيما قدمه العبد لآخرته، وأوضح سبحانه أنه خبير بأعمال
عباده، لا يخفى عليه منها خافية، ليحذروه ويخافوه، ويصلحوا بواطنهم
وظواهرهم، وكرر الأمر بالتقوى لكونها هي سبيل السعادة، وطريق الإصلاح.








والتقوى هي طاعة الله ورسوله، وترك ما نهى الله عنه ورسوله، من إخلاص لله
سبحانه، ومن إيمان صادق بالله ورسوله، وبما أخبر الله به ورسوله صلى الله
عليه وسلم، وعن رغبته فيما عند الله من المثوبة، وحذر مما لديه من
العقاب. قال بعض السلف في تفسير التقوى : هي أن تعمل بطاعة الله، على
نور من الله، ترجو ثواب الله. وأن تترك معصية الله على نور من الله، تخشى
عقاب الله.




وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ( وهو أحد كبار أصحاب رسول الله
صلى الله عليه وسلم وعلمائهم ): تقوى الله حق تقاته، أن يطاع فلا يعصى،
ويذكر فلا ينسى، ويشكر فلا يكفر.




ثم إن ربنا عز وجل في الآية السابقة حذر عباده من مشابهة أعدائه في
نسيانه سبحانه، والإعراض عن حقه حتى أنساهم أنفسهم، فأعرضوا عن أسباب
نجاتها، وعن سبل سعادتها في الدنيا والآخرة، فقال تعالى: ثم حكم على
هؤلاء المعرضين الذين نسوا الله فأعرضوا عن طاعته، بأنهم هم الفاسقون، أي
الخارجون عن طاعة الله، المنقادون للهوى والشيطان.





فالواجب على كل مسلم أن يتقي الله عز وجل، وأن يستقيم على طاعته، وأن
يحذر هواه وشيطانه وأن يتباعد عن مشابهة أعداء الله ورسوله المعرضين عن
ذكره وطاعته، ليفوز بالنجاة والسلامة في الدنيا والآخرة.




ومن الأمور العظيمة التي يجب التنبه لها أن الله سبحانه أخبرنا في كتابه
العظيم في مواضع كثيرة، أن ما أصاب العباد من المصائب المتنوعة كقسوة
القلوب، وجدب الأرض وتأخر الغيث، ونقص الأنفس والأموال والثمار،






وتسليط الأعداء وغير ذلك من المصائب. كل ذلك بأسباب ما كسبه العباد من
المعاصي والمخالفات، كما قال عز وجل: وقال تعالى: وقال تعالى: وقال
تعالى: ، ولما أخبر عز وجل عن بعض الأمم الطاغية، وما أحل بهم من العقوبات
قال بعد ذلك:، وقال عن قوم نوح لما عصوا رسولهم نوحًا عليه الصلاة
والسلام:، والمعنى من أجل خطيئاتهم عذبوا في الدنيا بالغرق، وفي الآخرة
بإدخالهم النار، نعوذ بالله من حالهم.





وفي هذه الآيات الكريمات، وما جاء في معناها من الأحاديث عن رسول الله
صلى الله عليه وسلم والآيات الكريمات غيرها، الدلالة الظاهرة والبرهان
القاطع على أن ما أصاب العباد من المصائب والسيئات التي لا يحصيها إلا
الله، كل ذلك بكسبهم وذنوبهم ، وما قدموا من الأعمال المخالفة للحق،
لعلهم







يتذكرون ويتعظون، فيتوبوا إليه سبحانه، ويرجعوا إلى طاعته، ويحذروا ما
نهاهم عنه، ولهذا قال عز وجل في الآية السابقة: والمعنى أنه سبحانه قد
يذيق العباد عقوبة بعض ما عملوا من السيئات لعلهم يرجعون إلى طاعته،
والإنابة إليه، والتوبة النصوح من سالف ذنوبهم، ولو يؤاخذهم بجميع ذنوبهم
لهلكوا جميعًا، كما قال سبحانه: الآية، وقال في الآية الأخرى:
،
والمعنى أنه عاقب آل فرعون بالسنين، وهي الجدوب المتتابعة، مع نقص
الثمرات لعلهم يتذكرون أعمالهم السيئة، فيتوبوا إلى الله منها، ويرجعوا إلى
طاعته، ويستقيموا على أمره، فيرد لهم ما كان شاردًا، ويصلح لهم ما كان
فاسدًا، ويعمر قلوبهم بالتقوى، وينزل لهم الغيث من السماء، ويخرج لهم
البركات من الأرض، كما قال تعالى: الآية، وقال سبحانه: الآية. وقال عز
وجل: (70) الآية، وقال










تعالى: (2) وقال أيضًا:. وقال عز وجل42) ، وقال عز وجل16) أخبر الله
عز وجل في هذه الآيات المذكورات أن العباد إذا آمنوا بربهم، واستقاموا على
طاعته واتقوه عز وجل في جميع أمورهم، وتضرعوا إليه عند نزول المصائب،
وحلول العقوبات، تضرع التائبين الصادقين، فإنه عز وجل يعطيهم ما طلبوا،
ويؤمنهم مما حذروا، ويصلح لهم أعمالهم، ويغفر لهم ذنوبهم السالفة، ويخلصهم
من المضائق، ويسقيهم من ماء السماء، وينزل لهم البركات في الأرض.





فيا معشر المسلمين، بادروا إلى تقوى الله عز وجل، وسارعوا إلى مراضيه،
وجاهدوا نفوسكم لله عز وجل، وألزموها بالتوبة النصوح من سائر الذنوب،
وحاربوا الهوى والشيطان، والنفس الأمارة بالسوء، وشمروا إلى الدار الآخرة،
وتضرعوا إلى ربكم عز وجل، وأكثروا من دعائه وذكره واستغفاره، يجب دعاءكم،
ويصلح أحوالكم، وييسر أموركم، ويغثكم من فضله، ويكشف عنكم كل كربة،
ويعصمكم من كيد أعدائكم، ويجركم من كل سوء في الدنيا والآخرة، كما قال عز
وجل، وهو الصادق في








وعده: وقال سبحانه: الآية، وقال عز وجل: ، وقال جل وعلا:



ومن
القربات المناسبة في هذا الوقت، وفي كل وقت رحمة الفقراء والمحاويج،
والإحسان إليهم، فإن الصدقة من أعظم الأعمال التي يدفع الله بها البلاء،
وينزل بها الرحمة، كما قال الله عز وجل: ، وقال تعالى: وقال سبحانه: ،
وقال عز وجل: وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الصدقة
تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ،

ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم قوله تعالى: (16)وقال عليه
الصلاة والسلام: الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في
السماء وقال صلى الله عليه وسلم: من لا يرحم لا يُرحم .








وصلاة الرجل في جوف الليل



والله المسئول أن يصلح أحوال المسلمين جميعًا، ويعمر قلوبهم بالتقوى،
ويصلح قادتهم، ويمن على الجميع بالتوبة النصوح، من جميع الذنوب، والاستقامة
على شريعة الله عز وجل في جميع الأمور، وأن يحفظهم من مكائد الأعداء إنه
على كل شيء قدير، وصلى الله على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه وسلم.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الدكتور كريم
عضو متميز
عضو متميز
avatar

ساعة الأميرة عهد :
ذكر
عدد المساهمات : 112
تاريخ التسجيل : 22/04/2012

مُساهمةموضوع: رد: اقطف الثمره قبل الرحيل متجدد   الجمعة فبراير 01, 2013 5:13 pm


يعطيك الف الف عافيه

موضوع رااائع

وجهود أروع

ننتظر مزيدكم

بشوووق





[center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الأميرة عهد
المديره العامه
المديره العامه
avatar

ساعة الأميرة عهد :
انثى
عدد المساهمات : 5629
تاريخ التسجيل : 14/04/2012

الأوسمة
 :
أوسمة( الأميرة عهد )



 :
شهادة شكر وتقدير(الأميرة عهد )



مُساهمةموضوع: رد: اقطف الثمره قبل الرحيل متجدد   الجمعة فبراير 15, 2013 3:46 am

بارك الله فيكِ على موضوعكِ
والله يجزيكِ كل خير ويجعل لكِ في كل حرف تكتبيه بميزان حسناتكِ
وأسال الله العلي القدير أن يجمعنا في جنات النعيم
اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اقطف الثمره قبل الرحيل متجدد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عهد :: المنتدى الإسلامى :: الحوار الدينى العام-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
تدريبات قاعدة مدرسة بيانات الترم خلفيات تحميل الاول